مسودة تلقائية

كسب رجل يكسب رزقه من خلال تأجير نفسه "لعدم القيام بأي شيء"، عددا كبيرا من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي بالإضافة للراغبيين بالتعاون معه. وبمبلغ يصل لحوالي 70 جنيه إسترليني، بالإضافة لتحمل نفقات السفر والطعام، يمكن إستئجار شوجي موريموتو، صاحب الـ37 عاما، من طوكيو، حيث لن يقوم بأي عمل سوى تناول الطعام والشراب والإجابة بشكل مختصر عن الأسئلة.

وعرض موريموتو خدماته لأول مرة في حزيران 2018، بعد نشر تغريدة نصها: "أعرض نفسي للإيجار  كشخص لا يفعل شيئا. هل يصعب عليك الدخول إلى المحل بمفردك؟ هل تفتقد لاعب في فريقك؟ هل تحتاج لمن يحتفظ بمكان لك؟ لا أستطيع فعل أي شيء باستثناء الأشياء السهلة".

وعلى الرغم من أنه كان يقدم خدماته مجانا في الأصل، إلا أنه الآن يتقاضى رسوما لتقليل حجم الطلبات وضياع الوقت، ويقول أنه يرى 3 أو 4 عملاء يوميا، ليصل عددهم الى 3 آلاف منذ أن أطلق خدماته لأول مرة. ويوضح أن الناس يؤجرونه لأسباب مختلفة، لكن معظمهم يشعرون بالملل أو الوحدة ويريدون ببساطة أن يتم الاستماع إليهم.

وتم تعيينه لتناول الغداء، والتقاط الصور على "​إنستغرام​"، ومرافقة شخص يطلب ​الطلاق​، والتقاط الفراشات في الحديقة والاستماع إلى العاملين في مجال ​الرعاية الصحية​ الذين يكافحون من أجل عملهم. كما واستأجره رجل لوصف جريمة قتل ارتكبها.

وقال موريموتو، وهو متزوج ويحمل شهادة دراسات عليا في الفيزياء من جامعة أوساكا: "أنا لست صديقا. أنا متحرر من الأشياء المزعجة التي تصاحب العلاقات ولكن يمكنني تخفيف شعور الناس بالوحدة". وأضاف: "أنا شخصيا لا أحب أن يتم تشجيعي من قبل الآخرين. يزعجني عندما يقول لي الناس ببساطة أن أستمر في المثابرة. عندما يحاول شخص ما القيام بشيء ما، أعتقد أن أفضل شيء يمكن فعله هو تسهيل الأمر عليه من خلال البقاء إلى جانبه".

وخلال أقل من 3 سنوات، نشر موريموتو، الذي كان يعمل في مجال النشر ولكنه توقف عن "عدم فعل أي شيء"، كتبا عن اختياره المهني، وألهم دراما تلفزيونية واكتسب 270 ألف متابع على "تويتر".