مسودة تلقائية

صندوق المدن العالمي للاستجابة الشاملة للجائحة يختار تمويل بيروت لمشروع العيادة الصحية المتنقلة التابعة للبلدية

 

بيروت تنضم إلى أربع مدن أخرى لتقديم حلول لاحتياجات المهاجرين والنازحين الطارئة

 

بيروت، في 7 كانون الثاني 2021. تم اختيار بيروت كمستفيد من صندوق المدن العالمي للاستجابة الشاملة للجائحة، وهي مبادرة بقيمة مليون دولار أميركي للاستجابة لاحتياجات المدن التي تدعم المهاجرين واللاجئين والنازحين داخليًا خلال جائحة فيروس كورونا كوفيد-19. ستقدم المبادرة، التي أطلقها مجلس رؤساء البلديات للهجرة، وهي منظمة استشارية يقودها رؤساء البلديات وتساعد المدن على التأثير في السياسة الوطنية والدولية بشأن قضايا الهجرة واللاجئين، الدعم المالي والتقني المباشر على مدى عام واحد لبيروت وأربع مدن أخرى من البلدان ذات الدخل المنخفض إلى المتوسط، لتنفيذ المشاريع المتعلقة بالصحة والتوظيف وسبل العيش والحماية الاجتماعية.

 

ستستخدم بلدية بيروت، بالشراكة مع موئل الأمم المتحدة، التمويل لشراء وتشغيل أول عيادة صحية متنقلة في المدينة تابعة للبلدية، والتي ستوفر اختبار كوفيد-19 المجاني وغير التمييزي والخدمات الطبية الأساسية الأخرى لأي فرد غير قادر على الوصول إلى هذه الخدمات حاليًا، بما في ذلك المهاجرين واللاجئين في الأحياء المهمشة.

 

مع تسجيل 95% من حالات كوفيد-19 المبلّغ عنها في المناطق الحضرية، أصبحت المدن في الخطوط الأمامية لأزمة الصحة العامة العالمية وتأثيرها الاجتماعي والاقتصادي. تمثل الجائحة تحديات فريدة للعديد من المهاجرين في المناطق الحضرية واللاجئين والنازحين داخليًا بسبب وضعهم القانوني وحالة الهجرة، واعتمادهم على العمل غير الرسمي، وتقييد وصولهم إلى خدمات ومزايا الصحة العامة. كما إن تجارب هؤلاء تعتبر معقدة بسبب الحواجز اللغوية والثقافية والكراهية والعنصرية والتمييز. يُشار إلى انه منذ انتشار الجائحة، سجّلت بيروت قرابة الـ20 الف حالة، حيث لا يزال ثلثها نشطًا، مقابل 177 وفاة.

 

وحول الموضوع، قال رئيس بلدية بيروت جمال عيتاني: "ترحب بلدية بيروت بدعم مجلس رؤساء البلديات للهجرة. تأتي هذه الخطوة في إطار جهودنا المستمرة للاستجابة لتحديات الهجرة وفرصها، ونتطلع إلى دعم جميع السكان خلال هذا الوقت العصيب من تاريخ مدينتنا. بفضل صندوق المدن العالمي، يسعدنا أن نعلن أن العيادة الصحية المتنقلة التابعة لبلدية بيروت ستصل إلى الأحياء التي تحتاجها وستوفر الرعاية الصحية الحيوية للفئات الأكثر ضعفًا."

 

بدورها، قالت المديرة التنفيذية لمجلس رؤساء البلديات للهجرة فيتوريا زانوسو: "يواصل رؤساء البلديات الاستجابة ببراعة وتنفيذ الحلول التي تشمل أولئك الذين غالبًا ما يتم نسيانهم. نحن متحمسون لتوفير الوصول المباشر إلى التمويل والدعم الفني للسلطات المحلية التي تعمل على إعادة بناء مجتمعاتها بطريقة شاملة. نأمل أن تنضم إلينا الجهات الفاعلة الدولية الأخرى في التعرف على فوائد تزويد المدن وسكانها بالموارد التي تحتاجها لإطلاق إمكاناتها الكاملة."

 

وراجعت لجنة من الخبراء والمتمرّسين في الموضوع الطلبات المقدمة واختارت بيروت وغيرها من المستفيدين من المدن بناءً على تأثيرها المتوقع والتزام قيادة المدينة واحتمالية إضفاء الطابع المؤسستي على البرنامج أو تكراره من أجل استمرار الدعم للمهاجرين واللاجئين والنازحين داخليًا، من بين معايير أخرى. وتشمل المدن النهائية بارانكويلا، كولومبيا؛ بيروت، لبنان؛ فريتاون، سيراليون؛ ليما، بيرو؛ مكسيكو سيتي، المكسيك.

 

يمكنك معرفة المزيد عن العيادة الصحية المتنقلة التابعة لبلدية بيروت عبر هذا الرابط. قم بزيارة موقع مجلس رؤساء البلديات للهجرة وتابع #GlobalCitiesFund على وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على مزيد من المعلومات حول صندوق المدن العالمي.


 

مجموعة قنوات STARLEBANON ووكالة أخبار لبنان LEBANON NEWS
للإعلامي حيدر محمد هادي الحسيني