مسودة تلقائية

لمناسبة حلول العام الجديد ، خصصت رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري تلامذة الصف السادس الأساسي في مدرسة دوحة المقاصد التابعة لجمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في صيدا بحديث مطول " لنشرة أخبار مدرسية" يعدها التلامذة ، تناول التعليم وشجونه في ظل ازمة كورونا وما فرضته من تحديات في هذا المجال ، وذلك بحضور مديرة المدرسة هنا جمعة والأستاذين المشرفين احمد فقيه وحمزة هبش.

استهلت الحريري حديثها بالترحيب بتلامذة "دوحة المقاصد" وقالت" اعتز بكم وبابتكاركم طريقة وآلية حوار تبدون من خلالها آراءكم وتقدمون افكارا افضل واصبح لديكم شراكة اكثر فيما بينكم كطلاب . وهذا نموذج يمكن ان يكون في كل المدارس بخلق مساحة مشتركة لهذا الحوار".

وفي معرض اجابتها على اسئلة الطلاب ، رأت الحريري ان " تطبيق التعلم عن بعد" كان متفاوتاً بين المدارس لأنه ليس لدى كل المدارس التجهيزات والتقنيات نفسها والتدريب نفسه . وقالت" لا زلنا في المرحلة الاستثنائية ونتوقع ان يستمر التعلم عن بعد خلال الفصل الثاني من العام الدراسي ، وحتى " المدمج " ربما لم يعد محسوماً .

واذ اعتبرت اننا " نمر بمرحلة استثنائية بالنسبة للتعليم " دعت الحريري لأن "نعتبرها فرصة لتطوير مفهوم التعليم وكيفية مواجهة تحدياته ومخاطره ". وشددت على "ضرورة تقييم الوضع أولاً بأول، واتخاذ القرار المناسب على اساس ما يستجد" .

ورأت الحريري ان رزمة التدريب على التعلم عن بعد في المرحلة القادمة يجب ان تكون اكبر وضرورة اعادة النظر بطريقة التقييم.. وقالت" لكن هل لدى كل المدارس الجهوزية نفسها لهذا التغيير .. وهذا يدفعنا الى التفكير اكثر بالتشبيك الذي بات اكثر من ضرورة كما اننا نسعى للتشبيك مع الجامعات ليساعدونا في عملية التدريب ".

وتوجهت الحريري الى طلاب "دوحة المقاصد " بالقول" وفقكم الله فاستمروا بهذه الحماسة .. لا شيء يثنيكم عن التعلم، ولا يغير حياتكم نحو الأفضل الا التعليم .. عليكم ان تطوروا انفسكم بالعلم الذي لم يعد محصوراً بمرحلة او شهادة وانما هو تعلم مدى الحياة وكلما كانت لديكم طاقة لتتعلموا ، كنتم اكثر قدرة على ذلك وانا واثقة ان لديكم هذه القدرة ".

واضافت" لدي ثقة كبيرة بكم وبالجيل الجديد في لبنان لأنه يحب وطنه ويستحق ان يكون في بلد مستقر . ورسالتنا ستبقى تثبيت الاستقرار.. ومنكم ومن حماسكم وتوقكم للعلم والمعرفة استمد الحافز للإستمرار بالعمل فما تقومون به ليس تعليماً عادياً وانما تعليم مبدع".

وقالت " أزمة جائحة كورونا تركت اثارها السلبية الاقتصادية والاجتماعية على مدينتنا وعلى لبنان وكل العالم . لكن النتائج السلبية كانت اكثر على لبنان لأننا بلد يعاني من التعثر . لكن هذا لا يعني ان نفقد الأمل بالبلد . عليكم الثقة بأنفسكم بالدرجة الأولى وبأنكم قادرون على التغيير .. وبالعلم يتحقق التغيير ..".

واضافت " لقد كان شعار الرئيس الشهيد رفيق الحريري منذ اطلاقه مؤسسة الحريري  ان" مستقبل لبنان هو الاستثمار في الانسان " ولا اهم من الاستثمار بالعنصر البشري ، بالتعليم والتمكين . والتعليم يجب ان يرتبط بالواقع وبمهارات حياتية ". .

ووضعت الحريري التلامذة في اجواء ما تشهده المدينة على صعيد مواجهة جائحة كورونا وصولا الى مرحلة التحضير للقاحات ، واعتبرت انه بالنسبة لنا " الصحة والتعليم " هما الأساس .

وعن الرسالة التي توجهها الى " اهل العلم" في دوحة المقاصد وفي صيدا . قالت الحريري " لقدعرفت صيدا منذ زمن بعيد بأنها مدينة للعلم ، كان يقصدها الناس من مناطق مختلفة ليتعلموا في مدارسها . وما نحاول تثبيته من ميزة للمدينة هو العدالة التربوية ،بأن يأخذ الطالب في اي مدرسة المفاهيم العلمية والمعرفية نفسها . وهذا ما نحاول تطبيقه على صعيد الشبكة المدرسية، لأننا نعتبر ان من حق جميع الطلاب ان يحصلوا على تعليم جيد .. وطموحنا تعميم الشبكة على مستوى لبنان كله ".

وتوجهت الحريري في ختام حديثها بتحية الى مؤسسات المقاصد التربوية في صيدا وقالت " ان رسالة "المقاصد – صيدا " هي منظومة القيم الموجودة في هذه المدينة والتي نعتز ونفتخر بها . فكل التحية الى الجسم التربوي في المقاصد على جهدهم والعمل الذي يقومون به تحقيقاً لهذه الرسالة ".