مسودة تلقائية

في الحلقة الأخيرة من برنامج "العالم إلى أين؟"

أبوغزاله: التوقعات هي للاستعداد للأسوأ، وترامب سيبقى في البيت الأبيض، وحرب أهلية ممكنة في أمريكا

 

 

 

عمان – أكد المفكر الاقتصادي، الدكتور طلال أبوغزاله أن العام 2020 كان عام الأزمات، حيث هزت العالم فيه أحداث مختلفة أبرزها أزمة كورونا، التي كانت لها تداعيات اقتصادية جسيمة على العالم.

وفي الحلقة الخمسين والأخيرة من برنامج "العالم إلى أين؟" الذي بث بشكل أسبوعي على شاشة RT، استعرض أبوغزاله أحداث عام 2020 وتوقعاته لهذا العام، حيث توقع قبل سنوات أن يكون 2020 عام الأزمات.

وأكد أبوغزاله أن التوقعات التي كان قد أطلقها في وقت سابق عبارة عن استنتاجات لدراسات مختلفة، وبعضها يستند لنتائج أبحاث أجرتها مراكز دولية مرموقة، كما أنها عبارة عن تحليلات لتصريحات كبار المسؤولين.

وأوضح أن توقعاته عن أحداث سلبية ليست إلا تحذيرات للاستعداد للأسوأ، معربا عن سعادته لعدم تحقق البعض منها، لكنه أصر على أن الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب سيبقى في البيت الأبيض.

وقال: "ما زلت مصرا على أن ترامب لن يترك البيت الأبيض، وما زلت أصر على توقعات بوقوع حرب أهلية داخلية في الولايات المتحدة"، مضيفا أن ترامب سيعلن الحرب لكي يبقى في الحكم ويصبح القائد العسكري، إذ أن "أمريكا ترامب لا ترى إلا الصين".

وأشار أبوغزاله إلى "أن الكثيرين خالفوني في الرأي عندما تحدثت عن وقوع كساد كبير في 2020، وقالوا إننا سنشهد فترة ازدهار في 2020، والآن هناك حديث عن انتعاش في 2021، إلا أن بعض الدراسات قالت إن العالم سيواجه في 2021 انكماشا بناتجها القومي باستثناء الصين".

وحذر المفكر الاقتصادي العربي من أن العام القادم سيكون عاما صعبا في جميع المواضيع التي تحدث عنها في 2020. (RT)