مسودة تلقائية

الجبهة المدنيّة الوطنيّة لضحايا تفجير المرفأ: العدالة آتية ولن ننسى

      
في مرور خمسة أشهر على جريمة تفجير مرفأ بيروت الإرهابيّة، ووفاء للضحايا والجرحى والمفقودين والمتضررين، والتزاماً بالعدالة، ورفضاً لتمييع التحقيق وتطويقه، وتأكيداً على مبدأ المحاسبة وضعت هيئة مكتب الجبهة المدنية الوطنية إكليلي ورد على شجرة الميلاد التي حملت أسماء ضحايا تفجير 4 آب، والشجرة الخاصة بشهداء الدفاع المدني في وسط بيروت.
واعتبر عضو هيئة مكتب الجبهة زياد الصائغ أن "العدالة آتية، فلا حصانات ولا استثناءات"، وقال: "نرصد خطورة محاولة تحويل الإبادة التي تعرض لها أبناء بيروت إلى جريمة عادية، بما يسقط عنها مفاعيل الجريمة ضدّ الإنسانية، وهذا ما لن نقبل به، والقضاء اللبناني مدعو للتحرّر من كل الاعتبارات وتحويل المرتكبين إلى المحاكمة، وخيار لجنة التحقيق الدولية، والإدّعاء على المرتكبين لدى المحكمة الجنائية الدولية يبقى في صلب أولويات كل الأحرار في لبنان".
ومن أمام شجرة شهداء الدفاع المدني، اعتبر عضو هيئة مكتب الجبهة حارث سليمان أن "باب العدالة والسلطة القضائية المستقلة تنصف الحقيقية والضحايا". وإذ أكد "التمسك بالحقيقة والعدالة"، دعا القضاء إلى "إكمال ما بدأ به، بالعلم والضمير والانصاف والحيادية لأن ذلك هو باب من أبواب الرجاء للبنان".