مسودة تلقائية

نصرالله: الإسرائيلي لا يزال في حالة حذر شديد ويقف على إجر ونص
نصرالله: السعودية تحرض على إغتيالي منذ وقت طويل وبن سلمان طرح الأمر مع ترامب
نصرالله: السعودية خصوصاً في السنوات الأخيرة لا تتصرف بعقل بل بحقد.
أكد أمين عام "​حزب الله​" ​السيد حسن نصرالله​، في حديث تلفزيوني، أن لا معطيات دقيقة أو معلومات حول إحتمال قيام الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ أو إسرائيل بعمل ما في الأيام الفاصلة عن نهاية ولاية عهد ترامب، مشيراً إلى أن "هناك تحليلات لأن هذا المجنون بحالة غضب شديد لكن لا أحد لديه معطيات حسية، وبالتالي قد يحصل وقد لا يحصل".

وأشار السيد نصرالله إلى أن "الأمر لا يتعلق ب​إيران​ ولبنان وفلسطين بل حتى داخل الولايات المتحدة، قادة الحزبين الجمهوري والديمقراطي قلقلون مما يمكن أن يقدم عليه"، مشدداً على أن "محور المقاومة يجب أن يتعاطى مع هذه الأسابيع بحذر ودقة وإنتباه حتى لا يتم إستدراجنا إلى مواجهة غير محسوبة أو مواجهة في توقيت الأعداء".

وعن زيارة رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأميركي مارك ميلي إلى إسرائيل، أوضح السيد نصرالله انها "مرتبطة بالإدارة الجديدة ومقاربتها للصراع الإسرائيلي الفلسطيني"، مشدداً على أن ميلي جاء "بطلب من إدارة بايدن لتبديد القلق السرائيلي".

ورداً على سؤال حول التهديدات الإسرائيلية، قال السيد نصرالله: "عندما تسمع الإسرائيليين يطلقون الضجيج الإعلامي فإعلم أن ليس وراء ذلك أفعال حقيقية"، لافتاً إلى أن "المعلومات التي تحدثت عن حصول إنزال إسرائيلي في منطقة، بحسب المعطيات التي لدينا، لم يحصل أي شيء من هذا النوع"، مشيراً إلى أنه "حتى الآن ما نراه بالنسبة إلى الحدود مع لبنان، الإسرائيلي بحالة قلق شديد ولا يزال يقف على إجر ونصف".

من جهة ثانية، كشف أمين عام "حزب الله" أن إستهداف قادة الحزب هو هدف أميركي إسرائيلي سعودي، مشيراً إلى أن "الرياض تحرض على إغتياله منذ وقت طويل، بالحد الأدنى منذ بدء الحرب العدوانية على اليمن"، لافتاً إلى أن "ولي العهد السعودي محمد بن سلمان طرح هذا الأمر في الزيارة الأولى التي قام بها إلى الولايات المتحدة، بعد إنتخاب ترامب، طرح هذا الملف".

ولف السيد نصرالله إلى أنه بعد تلك الزيارة أكثر من جهة، شرقية وغربية، أرسلت له تحذيرات بهذا الشأن، مشيراً إلى أن الأميركيين قالوا أنهم سيعهدون بهذا الأمر إلى تل أبيب، بينما أكد السعوديين أنهم حاضرون لدفع كامل تكلفة الحرب في حصل أدى إلى الإغتيال لذلك، معتبراً أن السعودية في السنوات الأخيرة لا تتصرف بعقل بل بحقد، معتبراً أن إغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني كان عمل ثلاثي أيضاً.